www.montazar.net

montazar.net
montazar.net
montazar.net
montazar.net
montazar.net

بناءاً علی أساس إنجازات باحثی المسائل الإسلامية، الإعتقاد لظهور المصلح و القائد الإلهي في آخر الزمان متأصل عند کل المذاهب و الملل. بحیث ینجو الناس في کل العالم من الیأس و الرخوة بالإنتظار للقائد الإلهي الذي یدمر الظلم و الجور و یحکم بینهم بالعدالة الکاملة في دولة موحدة عالمية.
الیهود
کانت هناک بین الیهود و النصاری من یعتبرون أنفسهم المسیح المنجي بالإدعاء الکاذب. بحیث جاء في کتاب «قاموس کتاب مقدس» أن 24 أشخاص ظهر بین بني إسرائیل و یسمّوا أنفسهم بالمسیح الموعود کاذباً و کان أکثرهم إشتهاراً «برکوکبه» و یعیش في أول القرن الثاني و یدّعي بأنه ملک قوم الیهود. یمکن أن نقول المدعون الکاذب کانوا أکثر من هذا جداً.(1)
نری فی کتب الیهود کثیراً من المتون ترتبط ببحث آخر الزمان و العلائم و المنجي کما جاء في ثلث کتاب زبور لداوود النبي علیه السلام کلام حول آخر الزمان. عدد من هذه الآیات تدل علی ظهور المسیح علیه السلام لکن حینما نطالع بعض الآیات لعهد العتیق نراها تنطبق لعلائم ظهور الإمام المهدي علیه السلام. بحیث لایستطیع الإنسان المنصف و العادل الشک فیها. جاء في الأسفار الخمسة قسم سفر الخلقة: ظهر الله علی إبراهیم و قال: أعطی ذريتک هذه الأرض و سأعطیک و ذریتک کل هذه الأرض التي تری.(2) کما جاء في القرآن: ملة أبیکم إبراهیم و هو سمیکم المسلمین من قبل و فی هذا...و کذلک جاء: ینهض الأمیر العظیم الذی قام لأبناءک و اسمه قائم... و سییقظ عندئذٍ کثیر من الذین ناموا في التراب.... (3) تشیر هذه الآیة بوضوح إلی القائم لقب الإمام المهدي و قضیة رجعة المؤمنین عند ظهور المهدي. کما نقرأ في دعاء العهد: اللهم إن حال بیني و بینه الموت الذي جعلته علی عبادک حتماً مقضياً فأخرجني من قبري مؤتزراً کفني..... و کذلک یقول: طاب للذین ینتظرون(4) و جاء في الروایات الشیعي: أفضل الأعمال إنتظار الفرج.
سنة بودا
إن في سنة بودا یعبّر عن فکرة المنجي بالمترية (کلمة سانسکریت یعني الحنون). و یعتبرونه بودا الخامس و البودا الآخر من البودائین الأرضي الذي لما یأتِ بعد. عُنِيَ بالمتریة في سنة مهایانة أی أحد المذهبان الإثنان لدین بودا أکثر مما عني بها في المذهب الآخر. الشاکیة مونی في الروایات البوداییة هو الکتمة أی البودا الرابع و متریة الذی یأتي یعده هو البودا الخامس.(5)
کلام علماء أهل السنة في المهدي الموعود
هنا نأتی بأهم کلام علماء السنة؛ قال إبن أبی الحدید المعتزلي: وقد وقع اتّفاق الفِرَق من المسلمین أجمعین على أنّ الدنیا والتکلیف لاینقضی إلاّ علیه.(6) قال محمد أمین سویدي: الّذی اتّفق علیه العلماء أنّ المهدیّ هو القائم فی آخر الوقت، وأنّه یملأ الأرض عدلاً، والأحادیث فیه وفی ظهوره کثیرة.(7) قال إبن المنظور، کاتب لسان العرب: المهدی الّذی قد هداه اللّه الى الحقّ، وقد استعمل فی الأسماء حتّى صار کالأسماء الغالبه، وبه سُمّی المهدیّ الذی بشّر به النبی ـ صلّى اللّه علیه ]وآله [وسلّم ـ أنّه یجیء فی آخر الزمان. (8) قال محیی الدین إبن العربی: واعلموا أنّه لابدّ من خروج المهدى(علیه السلام) لکن لایخرج حتّى تمتلىء الأرض جوراً و ظلماً فیملأها قسطاً وعدلاً . . . وهو من عتره رسول اللّه(صلى الله علیه وآله وسلم) من ولد فاطمه ـ رضی اللّه تعالى عنها ـ جدّه الحسین بن علی بن أبی طالب ووالده الإمام حسن العسکرى(علیهم السلام).(9)
أسامي المهدي في الکتب المقدسة للأدیان
«صاحب» في صحف ابراهیم(علیه السلام)- «قائم» في زبور سیزدهم-«قیدمو» في تورات به لغت ترکوم- «ماشیع» أی المهدي الکبیر في تورات عبرانى- «مهمید آخر» في انجیل ـ «سروش ایزد» في زمزم زرتشت- «بهرام» في ابستاق زند و پازند- «بنده یزدان» هم در زند و پازند- «لند بطاوا» في هزار نامه هندیان- «شماخیل» في ارماطس- «خوراند» في جاویدان- «خجسته» (احمد) في کندرال فرنگیان- «خسرو» في کتاب مجوس- «میزان الحق» في کتاب اثرى پیغمبر-«پرویز» في کتاب برزین آذر فارسیان- «فردوس اکبر» في کتاب قبروس رومیان-«کلمهُ الحقّ» في صحیفه آسمانى- «لِسانِ صدق» في صحیفه آسمانى- «صمصام الاکبر» في کتاب کندرال- «بقیه اللّه» في کتاب دوهر- «قاطع» في کتاب قنطرة- «منصور» في کتاب دید براهمه- «ایستاده» (قائم) في کتاب شاکمونى- «ویشنو» في کتاب ریگ ودا- «فرخنده» (محمّد) في کتاب وشن جوک- «راهنما» (هادى و مهدى) في کتاب پاتیکل. (10)
1) دیباچه ای بر رهبری، ص 95 و 96. 2) باب 12 فراز 7.
3) کتاب دانیال نبی، فصل 1-12.
4) کتاب دانیال نبی، ص 12. 5) هانس ولفگانگ شومان، آیین بودا، ترجمة مع پاشایی، ص 121. 6) تتمه المنتهى، جلد سوّم منتهى الآمال، ص ۳۶۸ ـ 369. 7) کشف الاستار، ص ۴۳، و في طبع آخر، ص 76. 8) روزگار رهایى، ج ۱، ص ۲۸۷ ـ 288. 9) دیباچه ای بر رهبری، ص 201. 10) النجم الثاقب، ص 31-70، کتاب یأتي علی الناس، ص 708- 711، أقوال الأئمة، ج 1، ص 329، او خواهد آمد، ص 64- 70، الزام الناصب، ج 1، ص 481-491.
المترجم من أربع متون و مقالة فارسیة بالتخلیص، و مقالة ظهور المهدي عند الإسلام و الملل المختلفة، سید أسدالله هاشمي شهیدي.
عقائد الأدیان في المنجي


العضوية للحصول علی البرید الالکتروني
الاسم:
البرید الالکتروني:
montazar.net

التصویت
ما ترید أن یتم البحث عنه أکثر فی الموقع؟
معارف المهدويةالغرب و المهدوية
وظیفتنا فی عصر الغیبۀالفن و الثقافۀ المهدوية
montazar.net

المواقع التابعة