www.montazar.net

montazar.net
montazar.net
montazar.net
montazar.net
montazar.net

یجب علی الشیعة فی عصر الغیبة أن یستمسکوا بعروة الهدایة التی وصلت الیهم. رویت عن المعصومین روایات متعددة تدلّ علی وظایف الشیعة. هنا نذکر بعض هذه الوظایف بنقل الروایات و الاحادیث:
1) الاجتناب عن الشک و الارتیاب، قال الامام الصادق علیه السلام: «فإیاکم و الشک و الارتیاب أنفو عن أنفسکم الشکوک و قد حذّرتم فاحذروا من الله ...»{1}
یبیّن هذا الحدیث أن ینبغی للشیعة أن یحصلوا علی مقام الیقین الرفیع و المحاولة للحفظ علی العقائد المهدویة الحقیقة فی عصر سیطرة حب الدنیا و نعبدها.
2) الاطاعة للأمر الاول إلی الوصول بالأمر الآخر؛ یعبَّد عن الأمر الاول بعصر بدأ من بعثة النبی محمد صلی الله علیه و آله و سلّم و ینتهی إلی ظهور المهدی علیه السلام و المراد من الآخر، عصر ظهور المهدی و حکومته و یعیّن الامام علیه السلام تکالیف کل الناس فی العالم. قال الامام الصادق علیه السلام: «تمسکوا بالأمر الأول الذی أنتم علیه حتی یبین لکم» {2} و کذلک قال فی کلام آخر: «فتمسکوا بما فی أیدیکم حتی یصح لکم الأمر» {3}
3) الالتزام بما أمرونا الائمة الهدی علیهم السلام من الصداقة و الصلح و العداوة و الولایة و الإتباع؛ قد روی منصور الصیقل عن الامام الصادق علیه السلام: «إذا أمسیت یوماً لاتری فی إماماً من آل محمد، فأحب من کنت تحب و أبغض من کنت تبغض وال من کنت توالی و انتظر الفرج صباحاً و مساءاً» {4}
4) الورع و التقوی و العمل بأوامر الإسلام؛ یجب علی الشیعة أن یعملوا بما جاء فی القرآن من اصول الدین و فروعه. کما روی عن الأمام الصادق أنه قال: «إنّ لصاحب هذا الامر غیبة فلیتق الله عند غیبته و لیتمسک بدینه»{5}.
5) الرجوع إلی السنة النبویة و سیرة أهل البیت علیهم السلام؛ قال امیة بن علی القسی: قلت لأبی جعفر محمدبن علی الرضا علیهما السلام من خلف بعدک؟ فقال: إبنی علی و ابنا علی، ثم أطرق ملیّا، ثمّ رفع رأسه ثمّ قال: لا أین حتی قالها ثلاثاً... فقال إلی المدینة. فقلت: أی المدن؟ فقال: مدینتنا هذه، و هل مدینة غیرها؟ یتبین من سکوت الإمام الصادق أن لایوجد أحدٌ یحل محل الامام المهدی و لایستطیع نجاة الناس من الحیرة. لکن الامام الصادق یُرجَع الناس إلی المدینة مهبط الوحی یعنی السنة النبویة و سیرة أهل البیت علیهم السلام.
6) عدم إنکار الغیبة، قال الامام الصادق علیه السلام: «إن بلغکم عن صاحبکم غیبة فلا تنکروها». نحن نعلم أن للوصول إلی الیقین یجب علینا أن نقبل غیبة الامام الصادق ثم نعمل بتکالیفنا»{6}.
7) التقیة و کتمان الأسرار و حفظ اللسان عن اللغو و التسلیم لأهل البیت و عدم تعجیل و أقل المخالطة و المعاشرة للناس؛ قال الامام الصادق: «کفّوا ألسنتکم و الزموا بیوتکم...»{7} و قال علیه السلام لما سئل عن المحاضیر الذین یهلکون هکذا: «المستجلون و نجا المقرّبون ... کونوا أحلاس بیوتکم فان الفتنة علی من أثارها»{8} و کذلک أجاب من سألة عن وقت الظهور: «کذب المتمنّون و هلک المستعجلون و نجا المسلمون و الینا تصیرون»{9}.
8) الصبر و المقاومة و الدعوة إلی التصابر و محاربة العدو و حفظ الارتباط بالائمة المعصومین علیهم السلام؛ قال الامام محمد الباقر فی تفسیر الآیة «یا أیّها الذین آمنوا اصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوالله لعلکم تتّقون»{10} هکذا: «اصبروا علی أداء الفرائض و صابروا عدوکم و رابطوا إمامکم»{11}.
9) الرضا و التسلیم لإرادة الله عزّوجلّ. جاء فی دعاء عرفنی نفسک هکذا: «اللهم فثبتني علی دینک و استعملني بطاعتک و لین قلبی لولی أمرک و عافني مما امتحنت به خلقک و ثبتني علی طاعة ولی أمرک الذي سترته عن خلقک و بإذنک غاب عن بریتک و أمرک ینتظر و أنت العالم غیر المعلم بالوقت الذي فیه صلاح أمر ولیک و کشف ستره، فصبّرنی علی ذلک حتی لاأحب تعجیل ما أخرت و تأخیر ما عجلت و لاکشف ما سترت و لا البحث عما کتمت و لاأنازعک في تدبیرک و لاأقول لم و کیف و ما بال ولی أمرک لا یظهر و قد إمتلأت الأرض من الجور و أفوض أموری کلها إلیک...»{12}
المترجم من مقالة محمدصادق أمة طلب، مجلة موعود، بالتخلیص.
{1} الغیبة للنعماني، بیروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ص 98.
{2} الغیبة للنعماني، بیروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ص 105.
{3} المرجع السابق.
{4} المرجع السابق، ص 104.
{5} المرجع السابق.
{6} المرجع السابق، ص 124.
{7} المرجع السابق، ص 129.
{8} المرجع السابق، ص 125.
{9} المصدر السابق.
{10} آل عمران/200.
{11} الغیبة للنعماني، ص 133.
{12} کلیات مفاتیح الجنان، ص 969)971.
وظایف الشیعة فی عصر غیبة الامام المعصوم علیه السلام


العضوية للحصول علی البرید الالکتروني
الاسم:
البرید الالکتروني:
montazar.net

التصویت
ما ترید أن یتم البحث عنه أکثر فی الموقع؟
معارف المهدويةالغرب و المهدوية
وظیفتنا فی عصر الغیبۀالفن و الثقافۀ المهدوية
montazar.net

المواقع التابعة